آخر الأخبار

مضخة الأنسولين ترحم مرضى السكر

يعاني المصابين بمرض السكري من طريقة العلاج التي تتم من خلال حقن الأنسولين إما بالإبرة أو القلم، وقد تمثل تلك المعاناة أضرار صحية تفوق أعراض الإصابة بمرض السكري نفسه.

وفي بشرى جديدة لمرضى السكري تم اكتشاف مضخة الأنسولين، والتي تعد حلاً جديداً يرحم مرضى السكري من آلام الحُقن والقلم، ولكن للأسف لا تناسب تلك المضخة كل المرضى.

ويوضح البروفيسور نوربرت شتيفان، الأخصائي الألماني لمرض السكري إن مضخة الأنسولين عبارة عن صندوق صغير يمد الجسم بالأنسولين عبر خرطوم رفيع، مشيراً إلى أنها تسهم في تسهيل حياة المرضى بشكل كبير.

وأشار أن مضخة الأنسولين تناسب مرضى السكري من النوع الأول، والذي لا يقوم فيه الجسم بإفراز الأنسولين تقريباً. ويتعين على هؤلاء المرضى إمداد الجسم بنوعين مختلفين من الأنسولين ، حيث يتوجب عليهم حَقن ما يعرف "بالأنسولين القاعدي" يومياً والذي يغطي الاحتياج الأساسي للجسم من هذا الهرمون.

وعند تناول الطعام، يتعين على المريض قياس نسبة السكر في الدم وحساب عدد الكربوهيدرات، التي سيكتسبها الجسم، ثم حَقن ما يُعرف " بالأنسولين التدفقي" ذي المفعول السريع، والذي يُعرف أيضا بأنسولين الوجبات. ويفعل الكثيرون هذا بواسطة قلم بالأنسولين.

وأضاف شتيفان أن مرضى السكري من النوع الثاني لا يحتاجون إلى مضخة الأنسولين ، موضحاً أنه في هذا النوع تكون خلايا الجسم أقل استجابة للأنسولين، وهو ما يرفع مستوى السكر بالدم. وفي الغالب لا يحتاج مثل هؤلاء المرضى للعلاج بالأنسولين ، وبالتالي لا يحتاجون إلى المضخة.

ويحتاج مرضى النوع الثاني إلى تغيير النظام الغذائي وممارسة المزيد من الرياضة، مع إمكانية تعاطي دواء لعلاج السكري في صورة أقراص، إذا اقتضى الأمر ذلك.

وقال ينس كروجر، رئيس الجمعية الألمانية لمساعدة مرضى السكري، إن نسبة السكر في الدم تكون عالية جداً في الصباح الباكر لدى بعض المرضى، ما يستوجب إمداد الجسم بجرعات أنسولين على نحو أكثر دقة من قلم الأنسولين. وفي هذه الحالة تعد مضخة الأنسولين حلاً مثالياً. وينطبق ذلك أيضاً على مرضى النوع الأول، الذين يعانون باستمرار من انخفاض شديد في نسبة السكر بالدم، والذي يشكل خطراً داهماً على الصحة.

وأضاف كروجر أن التمتع بمزايا مضخة الأنسولين يتطلب الإلمام الجيد بكيفية استخدامها بشكل سليم، ففي حال انثناء الأنبوب الرفيع، الذي يربط المضخة بالإبرة في الجسم، فلن يتدفق حينئذ الأنسولين. لذا يتعين على المريض الاستعلام من الطبيب المعالج أو الصيدلاني عن كيفية الاستخدام

مواضيع ذات صلة

27 دواءً يدمر الرئتين

كشفت دراسة حديثة عن تسبب أدوية ناجحة في علاج أمراض شائعة مثل التهاب المفاصل والسرطان والقلب، في تدمير الرئتين.
أقرا المزيد

الصحة: توفير بنسلين بـ6 جنيهات

أعلنت الدكتورة رشا زيادة، رئيس الإدارة المركزية لشئون الصيدلة بوزارة الصحة، توفير كميات كبيرة من البنسلين بسعر 6 جنيهات داخل وزارة الصحة، و10 جنيهات بالصيدليات الحرة .
أقرا المزيد

دواء جديد للتخلص من التدخين نهائيًا

إذا كنت من المدخنين، هل تعتقد أن يأتي عليك يوم وتصل رغبتك في التدخين إلى الصفر تقريبًا، هذا ما بحث عنه العلماء في مركز سكريبس
أقرا المزيد

جهاز محمول للغسيل الكلوي

معاناة كبيرة يعيشها المصابون بمرض الفشل الكلوي مع عمليات الغسيل التي تستغرق جلسات مرهقة داخل المراكز الطبية لمدة تصل إلى نحو 3 مرات أسبوعيًا.
أقرا المزيد

دواء النقرس يحمي من مرض الكلى المزمن

كشفت دراسة أمريكية حديثة،عن عقارا يستخدم عادة لعلاج مرض النقرس، قد يوفر حماية للأشخاص ضد تطور مرض الكلى المزمن.
أقرا المزيد

نانو جل يقاوم الفيروسات

توصل فريق دولي لعلماء الفيروسات إلى نانو جل رخيص الثمن نسبيا، لديه القدرة على منع الإصابات الفيروسية بفعالية.
أقرا المزيد

مواضيع تهمك

تلوث الهواء يقتل 600 ألف طفل سنويا

كشفت منظمة الصحة العالمية عن أن تلوث الهواء يودى بحياة ما يقدر بنحو 600 ألف طفل سنويا ويؤدى إلى أعراض تتراوح بين فقد الذكاء إلى البدانة والتهابات الأذن.
أقرا المزيد

ابتكار ثدي صناعي لإرضاع الطفل

ابتكر الأمريكي أيال لانتيرناري زجاجة حليب ثورية على شكل ثدي، بمميزات تسهل عملية إرضاع الأطفال.
أقرا المزيد

البكاء يخفف الضغط العصبي

كشف الدكتور هايدفومي يوشيدا، خبير الطب النفسي الياباني، عن أن البكاء يساعد في تخفيف التوتر والضغط العصبي أكثر من النوم أو كوب دافئ من القهوة.
أقرا المزيد

مناديل الحمام تسبب أمراض محرجة

حذر خبراء الصحة من مناديل الحمّام المستخدم في العديد من دول العالم لأنه يسبب مشاكل صحية للإنسان.
أقرا المزيد

الأفلام الإباحية تدفع الرجال للسيليكون

أكدت دراسة بريطانية حديثة أن الأفلام الإباحية تسببت في ارتفاع عدد الرجال الذين يبحثون عن حشوات القضيب السيليكون.
أقرا المزيد

الضغوط العصبية تصغّر خلايا الذاكرة

كشفت دراسة حديثة عن أن الضغوط العصبية والنفسية تؤثر على حجم خلايا الذاكرة، إذ تجعلها أصغر.
أقرا المزيد

أترك تعليقا

يجب أن تملا جميع الخانات