آخر الأخبار

نقيب الأطباء في حوار شامل مع«الطبيب»

د. حسين خيري: «قصر العيني» بيتي الوحيد 

لا أهتم بالألقاب وأؤدي واجبي فقط نحو المرضى وطلابي

نقيب الأطباء: التكليف والكادر والتدريب والأجور والمعاش أولويات النقابة

د. حسين: لست راضيًا عن ميزانية الصحة بمصر وأزمتنا ليست تمويلية فقط

قدرات الخريجين كنوز هائلة وتحتاج من يكتشفها

لا أقدم وحدي محاضرات مجانية وأشعر بسعادة بالغة حينما أبدأ يوم يها

ليس لي علاقة بـ"أينشتاين" سوى "الشعر المنكوش"

والدي مثلي الأعلى في الحياة والعمل.. وتأثرت بشخصية "عمر بن العزيز"

 

"أينشتاين الطب .. راهب قصر العيني .. الأب الروحي للطلبة" .. ألقاب عديدة اكتسبها الدكتور حسين خيري نقيب أطباء مصر، اسم عرفه الشعب المصري حينما خطف قلوبهم بصورة تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي ، وهو يجلس على أرضية إحدى غرف العمليات بمستشفى قصر العيني من الإرهاق في رعاية أحد المرضى، استحق وقتها كل التقدير والاحترام من الجميع ليكون الطبيب الإنسان مع مرتبة الشرف.

لا تأتي مكانة د. حسين خيري في عالم الطب بمصر من كونه نقيب الأطباء فقط، ولكن بشهادة تلاميذه من الأطباء وطلبة كلية الطب والمرضى فإن "د.حسين" طبيب جراح مختلف عن جيله، متميز في عمله، ناجح وملهم لجيل من شباب الأطباء، غرس فيهم المثل والقدوة والاحترام والطيبة والبساطة، معروف بتواضعه الجم، ودمث الخلق، مفكر مثقف فياض بعلمه وعطائه علي كل من حوله، أحبوه تلاميذه لأنه لا يألوا جهدا لمساعدتهم، وبابه مفتوح مهما بلغت درجة انشغاله، حتى أنه لا يملك عيادة خاصة واكتفى بإرث والده والعمل في عيادته القديمة ، كما أنه لا يعمل بأحد المستشفيات الخاصة، وقرر تكريس حياته لخدمة مرضى قصر العيني.

"مجلة الطبيب" حرصت على التعمق داخل تلك الشخصية الفريدة في دنيا الطب المصري، لدراسة أفكاره ، وإلقاء الضوء على جوانب حياته الخاصة التي شكلت هذه الإنسانية في مهنته خلال هذا الحوار ..

•• كيف حصدت كل هذا الحب من شباب الأطباء والمرضى؟

• بابتسامة متواضعة، قال ليس لي فضل في ذلك، وإنما الفضل لله تعالى وحده، وما قمت وأحاول أن أقوم به وأقدمه لكل من حولي هو واجبي الإنساني والمهني الذي يحتم علي تقديم الدعم والمساعدة، فقد كنا صغارًا ووجدنا من يمد إلينا يد المساعدة، وهذا دورنا جميعا اليوم في ظل  ظروف صعبة كلنا يعيشها وشبابنا  يتأثر بها ، فكلنا في حاجة إلى الدعم .

•• لماذا يطلقون عليك في مستشفى قصر العيني لقب "راهب الطب"؟

• في دعابة، قال باسما، قال أسألوا من أطلقوا علي هذا اللقب، أنا أعشق العمل بقصر العيني  فهو بيتي الأول والوحيد ، وأحب الوجود بين طلابه باستمرار وهذه نعمة من عند الله، وسعادتي الحقيقية عندما أكون بين أبنائي الطلبة وزملائي وأساتذتي العظام، فالقدوة لها تأثير كبير وفعال ، وكلنا يحتاج أن يكون له ملهم، خاصة وأن أجيالنا ينقصها القدوة الإنسانية والأخلاقية.

•• ومن أين جاء لقب " أينشتاين"؟

• بضحكة عريضة، قال ربما بسبب الشكل و"الشعر المنكوش".

•• منذ سنوات وأنت تقدم محاضرات مجانية للطلبة يوميًا.. ما دافعك للقيام بهذا العمل؟

• لست وحدي الذي يفعل ذلك ، فهناك أساتذة آخرون يقومون بهذا العمل، وكلنا نعتبر ما نقوم به أمرًا طبيعيًا وواجبًا علينا ، فنحن نحتاج إلى تحسين المحاضرات للطلاب في الكلية ، وحينها لن يلجأ الطلاب للحصول على دروس خصوصية، والتي تتطلب اتخاذ بعض الإجراءات القانونية ضدها، وإحساسي لا يوصف عندما أنطلق مبكرًا لأبدأ محاضراتي في السابعة صباحًا مع شباب الأطباء .

•• ولماذا لم تلجأ إلى إنشاء عيادة خاصة ، علما بأنك صاحب تخصص دقيق ومكانة طبية وتنتمي لعائلة تبوأت مكانة رفيعة في مجال الطب؟

• لدي عيادة والدي، ولكن لا أملك الوقت الكافي للعمل بها ، فأنا متفرغ للعمل بكلية الطب لمساعدة المرضى والطلاب، كما أنني من محبي العمل العام والنقابي ، ثم أني أقابل المرضي  بمستشفى قصر العيني وأقوم بعملي كاملا ً داخله ، والذي أرى أنه في حاجة لي أكثر من  العيادة الخاصة.

•• وكيف ترى مستشفى قصر العيني كمؤسسة تعليمية وطبية؟

• بيتي الكبير والمؤسسة التعليمية التي تخرج فيها أجيالا وأساتذة عظام ، وإذا نظرنا لمستشفى قصر العيني بمنظور أوسع نجده أفضل مستشفى تعليمي على مستوى مصر، نظرًا لما يقدمه من خدمات طبية مجانية ضخمة لا يمكن أن يتخيلها أحد، حيث تجرى داخله عمليات جراحية كبيرة في جميع التخصصات ، ولو أجريت خارجه لكانت تكلفتها غالية جدًا ، كما أنه يستقبل كم من هائل من الحالات يوميًا ، والخدمة المقدمة لهم كبيرة للغاية ومستمرة طوال الوقت بلا انقطاع.

•• وإذا انتقلنا من "قصر العيني" إلى دورك في نقابة الأطباء.. ما أهم الملفات التي تعطيها  أولوية؟

• ملفات كثيرة أهمها معاش الأطباء الحكومي، ومشكلة التكليف، وملف قانون كادر الأطباء  الأصلي الذي ينظم المهنة ويكفل أجور عادلة ، بما  يصب في مصلحة الطبيب والمريض، حيث ينظم القانون أسلوب العمل المهني من ترقيات الأطباء وتقييمهم مهنيا طبقا لطريقة عمله وتعامله مع المرضي، فضلا عن ملفات الدراسات العليا للأطباء، حيث يعاني أكثر من نصف  الأطباء من أزمة الحصول على الدراسات العليا،  الأمر الذي يفرض ضرورة إيجاد حلول سريعة ، حيث لا يمكن أن يكون نصف الأطباء الذين يعالجون المرضي غير مؤهلين ، بالإضافة  إلى مشكلة تحسين الخدمة الطبية المقدمة ، حيث إن دار الحكمة لها عدة سنوات تعمل بشكل مؤسسي ، وبها العديد من القضايا والملفات المفتوحة المتعلقة بالأطباء وتعليمهم ومرتباتهم ومنع التعدي عليهم وبدل العدوى وتحسين ظروفهم الاجتماعية، وتطبيق الكادر بالكامل والتدريب ، فهدفنا  الأساسي هو تحسين أحوال الأطباء ليكون له مردود على المريض في القريب ، ولكن بعض هذه الملفات  لها حلول والبعض الآخر ما زلنا نلهث ورائه وأحيانا قد نلجأ لأمور تصادمية في النقابة لتصعيد مواقفنا وقضايانا ومشاكلنا إذا فشلنا في الوصول لحلول  سلمية ، ولدي إيمان بقوة التفاوض والحق والمثابرة، وقد يكون لي وجهة نظر ما قد تختلف  عن الجميع ، لكن لست وحدي بالمجلس ، وأفضل سياسة التوافق واللين والشدة لنتفق على الوسيلة والمطلب وكيفية التفاوض عليه .

•• كيف ترى المنظومة الصحية في مصر ومدى إمكانية التغلب على مشاكلها؟

• الاستثمار في شباب الأطباء يعتبر المكون الرئيسي لنجاح المنظومة الصحية كلها ، وذلك من خلال التدريب وتعليم الأطباء بالشكل الصحيح ، والذي يعد الجزء الأسهل في هذه القضية ، فنحن بذلك نقلل من مشاكل المهنة ومضاعفات ممارسة الطب والحجز بالمستشفيات وتعليم الأطباء بالصورة الجيدة .

•• وما دور النقابة في توفير هذا التدريب للأطباء؟

• التعليم الطبي وتدريب الأطباء الجدد يعتبر القضية الأولى التي تسعى النقابة للعمل من أجل تحقيقها، بهدف الارتقاء بالمستوى المهني للطبيب المصري، من أجل تقديم خدمة طبية جيدة للمريض ، وبما يؤهل الأطباء المصريين لمواكبة المهنة في الدول المتقدمة، فالأطباء بعد التخرج من الجامعة يجدون صعوبة في إيجاد فرص للتدريب بالمستشفيات ، وكذلك بالنسبة لطالبي الدراسات العليا وشهادة الزمالة، لقلة المستشفيات المعتمدة للتدريب والحصول على هذه الشهادات ، ونحن نسعى لزيادة أعداد هذه المستشفيات وتدعيم إمكاناتها وتوفير العدد اللازم من الأساتذة والاستشاريين للقيام بعمليات التدريب، ويجب أن يكون للجامعة دور فعال حتى تحتفظ بمكانتها كمؤسسة تعليمية  وبحثية، ويكون لها الدور الرائد في  فتحسين العملية التعليمة بكليات الطب ، بما يحدث فارقا كبيرًا  في الحياة المهنية لشباب الأطباء.

•• كيف حققت ذلك حينما توليت مهمة تدريب الأطباء أثناء عملك بقصر العيني؟

•الفترة التي توليت خلال منصب عميد كلية طب قصر العيني كنت حريصًا على تدريب طلبة الامتياز ممن على وشك التخرج للتعامل مع المرضى ، وكان هناك أساتذة متخصصون يقومون بعملية التدريب في كل تخصص، بل إن هؤلاء الطلاب كانت لهم مشاركات في المؤتمرات العلمية، وكان يشاركون ببعض الأبحاث أو الموضوعات ، وكنا نعقد لهم ورشا للتدريب على المهارات الأساسية، وذلك للوصول بهم لأرقى المستويات والمهارات.

•• هل مشكلة المنظومة الصحية نقص تمويل أم كوادر طبية.. أم أزمة ضمير؟

• لا أحب مبررات نقص التمويل رغم وجود أزمة تمويلية بالفعل، فأنا لست راضيًا عن ميزانية الصحة بمصر وأتمنى من الحكومة العمل على زيادتها، لكني تعودت أن انظر إلى إمكانياتي واستغلها وأقوم بدعمها من الداخل وذاتيا، حتى استطيع تحسينها دون مطالبة الجهات الخارجية بالمساعدة ، ونحن نستطيع تحسين المنظومة بنسبة تتراوح من 30 إلى 40% ، وهذا المعدل كبير للغاية.

•• كيف تنظر إلى الطبيب المصري؟

• لدينا أطباء ممتازين رغم الظروف الصعبة التي يعملون فيها ، ولديهم قدرات وإمكانيات هائلة، وهم في حاجة لمن يكتشف هذه القدرات الكامنة داخلهم ، خاصة الأطباء حديثي التخرج والذين لا يعرفون تحديد إمكانياتهم ويتحاجون لإشراف والتوجيه ، ونعمل في النقابة جاهدين على توفير فرص التدريب للخريجين مما ينعكس إيجابيا على ممارسة مهنة الطب في مصر.

•• هل تؤيد مزاولة الطبيب لمهنته دون مراجعة أم يجب وضع شروط ؟

• تم مناقشة أحد المقترحات بخصوص هذه القضية في نقابة الأطباء ، ولا يزال المقترح قائمًا بأن يكون هناك إعادة لترخيص مزاولة المهنة ، وأنه يجب إلزام الطبيب بحضور عدد من المؤتمرات العلمية والتدريب وورش العمل ، حتى يكون مواكبًا للتقدم العلمي بمجال المهنة ، ليكون شرط صدور الترخيص بمزاولة المهنة.

•• من مثلك الأعلى في الحياة والطب؟

• والدي كان مثلي الأعلى في الحياة والعمل ، فكان طبيبًا أيضًا ، وكان أستاذًا ملتزما ولديه درجة عالية من الضمير والتفاني والتضحية والأخلاق النبيلة ، وقد ورثت منه الكثير فهو قدوتي ، كما أنني أقوم بعمل أشياء كثيرة مثله في العمل العام والحكومي دون أن أدري في .

•• هل الوالد فقط هو من أثر في حياتك؟

• يوجد أيضا الدكتور هاشم فؤاد رحمه الله، حيث أثر في جيلي بالكامل، وكذلك تأثرت بشخصية الخليفة عمر بن عبد العزيز ، فهو يلهمني  بالأخلاقيات والآداب ، فقد كان القريب  من الناس بعدله وبكل ما حمله معه خلال فترة تولية الخلافة من حب ومساواة ، وقرأت عنه كثيرًا  وتأثرت به للغاية.

•• وما أبرز قراءاتك الأخرى؟

• أحب القراءة في الفلسفة والأدب.

•• وماذا عن أهمية الرياضة في حياتك؟

• أحرص على رياضة المشي ، لأنه يولد طاقة ايجابية داخلي ، وأثناء المشي ينتعش مخص الإنسان بالأفكار ، وعندما أريد اتخاذ قرار مهم أو مصيري أحدده أثناء المشي .

مواضيع ذات صلة

د.سمير الملا.. سفير النوايا الطبية في الفن

فنان لم تمنعه رقة مشاعره وحسه الفني من الاحتراف في جراحة المخ والأعصاب، التي تعد واحدة من أصعب الجراحات، فمسك "المشرط" بيده ليداوي به آلام المرضى، وينقذ حياتهم، في لحظة فارقة.
أقرا المزيد

«الطبيب» تحاور أشهر «دكتور» في الدراما

كانت شخصية "الدكتور" طريقه للانطلاق نحو الشهرة، ولكن تناوله للشخصية وأداءه الساخر الذي لم يحدث من قبل في الدراما المصرية قد أثار جدلًا كبيرًا بين أوساط الأطباء
أقرا المزيد

رانيا علواني: تركت السباحة من أجل الطب

"السمكة الذهبية".. رغم صغر سنها إلا أن رحلتها في أعماق الحياة شهدت قصة نجاح تجعلها نموذجًا فريدًا يحتذي به لكافة الأجيال الشبابية
أقرا المزيد

«الطبيب» تحاور مؤسس طب الحالات الحرجة

قهر التحديات ووصل إلى أعلى درجات العلم، حتى أصبح أحد المتخصصين في أمراض القلب على مستوى العالم، خصص حياته كلها لعلاج الفقراء على أحدث مستوى، وهو من أدخل طب الحالات الحرجة إلى مصر منذ ‏33 عامًا.
أقرا المزيد

د. أحمد عطية يروي صدمة أول «جثة»

كل طبيب يملك حكاية خاصة به دفعته لدخول كلية الطب، كما يملك العديد من الذكريات عالقة في ذهنه تشعره بالحنين لأيام الدراسة،
أقرا المزيد

د. مجدي يعقوب: الطب تحول إلى تجارة

ملك القلوب، أسطورة الطب، السير والفارس رسميًا من بريطانيا ، سفير الطب المصري حول العالم .. ألقاب عديدة استحقها جراح القلب العالمي الدكتور مجدي يعقوب، إنه حقًا النموذج الأمثل لما يحمله اسم مجلتنا "الطبيب" من معاني جليلة، بهر العالم بعلمه وأبحاثه الطبية ، ليصبح الإنسان والمعلم الحقيقي الذي قد لا يتكرر كثيرا في زماننا ،
أقرا المزيد

مواضيع تهمك

تلوث الهواء يقتل 600 ألف طفل سنويا

كشفت منظمة الصحة العالمية عن أن تلوث الهواء يودى بحياة ما يقدر بنحو 600 ألف طفل سنويا ويؤدى إلى أعراض تتراوح بين فقد الذكاء إلى البدانة والتهابات الأذن.
أقرا المزيد

ابتكار ثدي صناعي لإرضاع الطفل

ابتكر الأمريكي أيال لانتيرناري زجاجة حليب ثورية على شكل ثدي، بمميزات تسهل عملية إرضاع الأطفال.
أقرا المزيد

البكاء يخفف الضغط العصبي

كشف الدكتور هايدفومي يوشيدا، خبير الطب النفسي الياباني، عن أن البكاء يساعد في تخفيف التوتر والضغط العصبي أكثر من النوم أو كوب دافئ من القهوة.
أقرا المزيد

مناديل الحمام تسبب أمراض محرجة

حذر خبراء الصحة من مناديل الحمّام المستخدم في العديد من دول العالم لأنه يسبب مشاكل صحية للإنسان.
أقرا المزيد

الأفلام الإباحية تدفع الرجال للسيليكون

أكدت دراسة بريطانية حديثة أن الأفلام الإباحية تسببت في ارتفاع عدد الرجال الذين يبحثون عن حشوات القضيب السيليكون.
أقرا المزيد

الضغوط العصبية تصغّر خلايا الذاكرة

كشفت دراسة حديثة عن أن الضغوط العصبية والنفسية تؤثر على حجم خلايا الذاكرة، إذ تجعلها أصغر.
أقرا المزيد

أترك تعليقا

يجب أن تملا جميع الخانات