آخر الأخبار

في مناظرة واقعية.. المرضى يختارون.. الطبيب المحلي أم الخواجة؟

 

بين مؤيد ومعارض، البعض يرى أن خبير الطب الأجنبي صاحب كفاءة وخبرات أكبر من نظيره المصري، في حين يؤكد آخرون أن مصر تزخر بكفاءات لم تأخذ وضعها الحقيقي، ولديهم من الخبرات والضمائر ما تجعلهم يتفوقون عن الأجانب.

ومن قلب أوجاع المرضى ترصد "الطبيب" حالات واقعية تكشف مدى نظرة المجتمع المصري للطب في مصر، والوقوف على "ما له وما عليه" للتأكيد على كفاءات الأطباء المصريين وتصحيح النماذج السيئة التي تسيء للمنظومة الطبية.

الأجنبي "فشنك"

طارد إسلام محمد شعور بألم في القلب وكأن روحه تنسحب منه أثناء تواجده في العمل، فسرعان ما بادر بالذهاب إلى خبير أجنبي، ليطلب منه إجراء عدة تحاليل وفحوصات رسم قلب بالمجهود، ثم قسطرة تشخيصية، ليخبره أنه لا يعاني من أي مرض، وإنما مجرد توتر وقلق، وأعطاه دواء لتنظيم ضربات القلب.

انتظم إسلام على الدواء وأخذ قسطًا من الراحة إلا أن الألم ما زال يلازمه، وعندما ذهب إلى الخبير مرة أخرى، طمأنه وأكد له أنه لا يعاني من أي شيء، إلا أنه لم يطمئن، وقرر الذهاب إلى طبيب قلب مصري وبعد الكشف عليه تبين أنه لا يعاني من مرض في القلب، وإنما التهاب في جدار المعدة سبب له تلك الأعراض ونصحه بزيارة طبيب باطني.

وذهب إسلام إلى الطبيب الباطني ليجري له الفحوصات اللازمة ويكتشف أن تشخيص طبيب القلب المصري كان سليمًا بأن لديه ارتجاعًا في المريء أصاب المعدة بالتهاب سبب له خفقان في القلب، وعندما سأله عن العلاقة بينهما، أخبره أن العصب الذي يغذي القلب والمعدة واحد.

وقال إسلام- البالغ من العمر 48 عامًا- إن الكثير من الخبراء الأجانب يكونون "فشنك" ومجرد ألقاب، لأن الذي تعامل معه لم يستطع تشخيصه، في حين أن الطبيب المصري أثبت كفاءته في معرفة غيره من التخصصات.

مجهول الهوية

واتفق معه عبدالله علي، 30 عامًا، الذي اعترض على تواجد خبراء أجانب بشكل كبير في المستشفيات، في حين أن مصر ممتلئة بالأطباء الأكفاء وأصحاب الخبرات الواسعة.

وأوضح أنه في حالة مرضه أو أحد من أسرته فإنه يبحث عن طبيب مصري ذي سمعة جيدة ولديه خبرة في المجال المطلوب، ولن يلجأ إلى أجنبي لأنه لا يعرف عنه أي شيء.

اختبار صعب

آلام غير محتملة سيطرت على سمية إسماعيل في الجزء العلوي من الجانب الأيمن، وأوجاع مبرحة في البطن، دفعتها للتوجه إلى الطبيب ليخبرها أنها تعاني من حصوات على المرارة ويجب استئصالها في أسرع وقت ممكن لأنها في مرحلة متأخرة.

وحجزها الطبيب في المستشفى حتى إجراء العملية لأن حالتها لا تحتمل، وبالفعل استعدت لها سمية إلا أنها بعد إجراء التحاليل والفحوصات المطلوبة تبين ارتفاع معدل ضغط الدم بصورة كبيرة، وفشلت محاولات إعادة ضبطه، وأخبرها بأن حالتها سيئة ونسبة نجاح العملية قليل، وأنه سيستدعي الخبير الأجنبي لرؤيتها.

ساءت حالة سمية وفقدت الأمل في الشفاء، منتظرة أن يؤكد لها الخبير الأجنبي أن حياتها اقتربت على الانتهاء، إلا أنه بعد الفحوصات تمكن من إجراء العملية بنجاح، وتابع حالتها الصحية حتى استقرت وعادت لممارسة حياتها الطبيعية، مع اتباع النظام الغذائي الجديد.

قالت سمية- البالغة من العمر 60 عامًا- إن الخبير الأجنبي أنقذ حياتها منذ 30 عامًا عندما عجز الأطباء عن علاجها، وفقدت الأمل في الشفاء، وكانت قد استسلمت إلى الموت.

التجارة والشطارة

فقد أطباء مصريون الأمل في علاج مجدي عبدالوهاب- البالغ من العمر 45 سنة-  بعد أن ساءت حالته برغم إجرائه عمليتي "قلب مفتوح"، وأخبروه أنه لا يمكن أن يجري عملية ثالثة.

لم يستسلم مجدي لهذا الرأي المحبط ولم يعد يتحمل الآلام المبرحة التي تواجهه، وقرر أن يلجأ لخبير أجنبي، وبالبحث توصل لخبير فرنسي في مستشفى وادي النيل، واطّلع على سيرته الذاتية وتاريخه المهني، وإنجازاته الطبية، فذهب إليه.

وبعد اطلاع الخبير الفرنسي على حالته أكد له أن حالته تسمح بإجراء العملية للمرة الثالثة، وبالفعل نجحت، وتحسنت حالة مجدي بشكل كبير.

ويرى مجدي أن الخبير الأجنبي يمتاز بشفافيته وصراحته مع المريض، ويشرح له طبيعة حالته ويطلب منه الهدوء النفسي ليساعده على علاجه، ثم يترك له طرق التواصل معه سواء البريد الإلكتروني أو رقم هاتفه المحمول، ليتمكن من استشارته في أي وقت.

ومن مزايا الخبير الأجنبي أيضًا- بحسب مجدي- أنه لا يتحدث في الأمور المادية على الإطلاق وإنما يتركها لإدارة الحسابات، فهو يفعل ما يجب عليه فحسب، مقابل بعض الأطباء المصريين الذين يتخذون المهنة تجارة.

وأكد مجدي أن مصر بها خبراء كفء إلا أنهم غير معروفين وصعب التوصل إليهم، برغم أن من بينهم من تستعين به الدول الأخرى على أنه خبير أجنبي.

الخبرة الأجنبية

وأيدت آية عبدالعظيم، 25 عامًا، الذهاب لخبير أجنبي لما يتميز به من صراحة واهتمام بالعلاج وعدم الاستهتار المتواجد عند الكثير من الأطباء المصريين، مضيفة أن الأجنبي يتعرض لمناهج علمية وعملية أكثر من تلك التي تعرض لها المصري.

مواضيع ذات صلة

الممرضة .. جاني أم مجني عليها

مَن يظن أن الطبيب هو العنصر الوحيد في نجاح المنظومة الطبية، عليه أن يراجع نفسه، وباعتراف أساتذة الطب أنفسهم أكدوا أن الممرضة تعد العمود الفقري في أي مستشفى
أقرا المزيد

السوق السوداء للطب في مصر

الطب علم واسع لم يصل الإنسان إلى مداه حتى الآن، ويعد الطبيب من أهم المهن المصيرية التي تمس حياة البشر بشكلٍ عام
أقرا المزيد

80% من المرضى لا يلجأون للطبيب

ثَمَّن الدكتور خالد سمير أستاذ جراحة القلب بطب عين شمس وعضو مجلس نقابة الأطباء، حجم تجارة الخدمات "شبه الطبية" المقدمة للمرضى من قبل غير المتخصصين "أطباء" بنحو 4 مليارات جنيه سنويا
أقرا المزيد

مخاطر العلاج على يد «الفتايين»

"الفتايين" لقب باللغة العامية اخترعه المجتمع لمن يقومون بالفتوى في أي شيء ويتحدثون في كل شيء، وكأنهم يملكون الحقيقة ويسيرون دائما على المثل الشعبي الخاطئ الذي يقول "اسأل مجرب ولا تسال طبيب"،
أقرا المزيد

الداية.. «عشماوي» الأمهات والأجنة

القبض على "داية" أجرت عملية ختان بـ "موس حلاقة" .. "داية" تتسبب في وفاة جنين أثناء الولادة أو وفاة أم وجنينها لإصرارها الخاطئ على الولادة الطبيعية
أقرا المزيد

الدجالون.. العلاج بالوهم

ضعف الإيمان بالقضاء والقدر والجهل وانتشار الأمية، كانت أقصر الطرق التي أدت إلى لجوء عدد كبير من أصحاب الأمراض خاصة في الصعيد إلى العلاج بالوهم لدى "الدجالين"
أقرا المزيد

مواضيع تهمك

تلوث الهواء يقتل 600 ألف طفل سنويا

كشفت منظمة الصحة العالمية عن أن تلوث الهواء يودى بحياة ما يقدر بنحو 600 ألف طفل سنويا ويؤدى إلى أعراض تتراوح بين فقد الذكاء إلى البدانة والتهابات الأذن.
أقرا المزيد

ابتكار ثدي صناعي لإرضاع الطفل

ابتكر الأمريكي أيال لانتيرناري زجاجة حليب ثورية على شكل ثدي، بمميزات تسهل عملية إرضاع الأطفال.
أقرا المزيد

البكاء يخفف الضغط العصبي

كشف الدكتور هايدفومي يوشيدا، خبير الطب النفسي الياباني، عن أن البكاء يساعد في تخفيف التوتر والضغط العصبي أكثر من النوم أو كوب دافئ من القهوة.
أقرا المزيد

مناديل الحمام تسبب أمراض محرجة

حذر خبراء الصحة من مناديل الحمّام المستخدم في العديد من دول العالم لأنه يسبب مشاكل صحية للإنسان.
أقرا المزيد

الأفلام الإباحية تدفع الرجال للسيليكون

أكدت دراسة بريطانية حديثة أن الأفلام الإباحية تسببت في ارتفاع عدد الرجال الذين يبحثون عن حشوات القضيب السيليكون.
أقرا المزيد

الضغوط العصبية تصغّر خلايا الذاكرة

كشفت دراسة حديثة عن أن الضغوط العصبية والنفسية تؤثر على حجم خلايا الذاكرة، إذ تجعلها أصغر.
أقرا المزيد

أترك تعليقا

يجب أن تملا جميع الخانات